المنتدى التعليمي التربوي الثقافي لدائرة سبدو ولاية تلمسان


    الفن والإبداع الفني " محمود يعقوبي" 1

    شاطر
    avatar
    djamale
    الوسام البرونزي
    الوسام البرونزي

    عدد الرسائل : 85
    العمر : 55
    الموقع : http://kunst.e-monsite.com
    نقاط : 20102
    تاريخ التسجيل : 28/12/2008

    الفن والإبداع الفني " محمود يعقوبي" 1

    مُساهمة من طرف djamale في الأربعاء ديسمبر 31, 2008 7:01 pm

    علم الجمال:
    إن الحديث عن الشخصية يجر إلى الحديث عن احدى خصائصها وهي حريتها في اصدار الأحكام على الأشياء وتقويمها اي اعطائها قيمة ما . كالخير والحق والجمال.
    وهذه القيم الثلاث هي على الترتيب موضوعات العلوم المعيارية الثلاثة : المنطق والاخلاق وعلم الجمال .وقد سميت هذه العلوم هذه التسمية لأنها تعتمد على النظر العقلي لوضع معايير ومقاييس ما يجب أن يكون . بحيث يمكن أن نقول أن علم الجمال يضع المعايير العامة للشيء الجميل الذي ينتجه الفن . ويحاول أن يعطي معنى لهذه المعايير التي تؤدي إلى اصدار أحكام قيمية ، وينظر في القيم التي تولدها هذه الأحكام . فهو إذن فلسة الفن .

    طبيعة الفن:
    يرى الواقعيون أن الفن هو محاكات للطبيعة ، وتسجيل للجمال الطبيعي الموجود في الواقع ، على أساس أن هذا الجمال الطبيعي بالنسبة إلى الكائنات الحية يتمثل في كمال صورتها أي في موافقة أعضائها لوظائفها ، وبالنسبة إلى الكائنات غير الحية يتمثل في القوة والشدة وهذا ما جعل الفناني يوصون تلاميذهم بالعودة دائما إلى الطبيعة وباتباعها معتقدين أن الجمال الفني ليس سوى التعبير عن الجمال الطبيعي بالوسائل التي يستعملها الفنان .
    والواقع أن هذا خلط بين الجمال الطبيعي والجمال الفني اللذين قد يلتقيان صدفة في موضوع واحد ، مما جعلالبعض يتوهم أنها شيء واحد . لأن الفن كما يرى كانط ليس تمثيلا لشيء جميل بل هو تمثيل جميل لشيء ما ." فصورة إمرأة جميلة ، كما يقول شارل لالو ليست بالضرورة صورة جميلة . وإن صورة إمرأة قبيحة أو عادية بطبيعتها يمكن جدا أن تكون تحفة فتية رائعة ". وكل هذا يبين أن الفن الحقيقي ليس تقليدا للطبيعة ولا محاكاة لها ، بل هو تعبير قبل كل شيء مهما كان موضوع هذا التعبير . وصورة هذا التعبير هي التي يمكن أن تكون جميلة أو قبيحة بقطع النظر عن مادته الموجودة في الطبيعة . إذا قد يكون التعبير عن القبيح جميلا . مما يدل على أن الجمال الفني ليس تقليدا للطبيعة إنما هو خلق و إبداع وتذوق و إحساس .

    الإبداع الفني:
    وإذا كان الإبداع الفني إبداعا وتذوقا فإنه لا يتجلى عندئذ إلا على مستوى المبدع المتذوق.
    ومعنى هذا أن تفسير الأثر الفني إنما يتيسر بفهم الذات من جهة والذات المتذوقة من جهة اخرى . وقد عمل التحليل النفسي إلى ربط بين الأثر الفني والدوافع المكبوتة .
    فالإبداع الفني إذن تصعيد للدوافع التي لم تجد طريقها للتحقق بالفعل في صورتها المكشوفة . وفي مقابل هذا التفسير النفسي للإبداع الفني يقدم البعض تفسيرا إجتماعيا منهم "تين"(taine) الذي يرى في الأثر الفني نتيجة آلية للعرق والوسط والفترة . ومنهم الماركسيون الذين يرون في الإبداع الفني مظهر من مظاهر الصراع بين الطبقات . لكن الملاحظ أن كلتا النزعتين النفسية والإجتماعية إذا كانت تلقي بعض الأضواء على مصادر الإبداع الفني فهي لا تفسر هذا الإبداع في حد ذاته . لأن الدوافع قدر مشترك بين الناس كما أن البيئة المشتركة لا تمنع التفاضل بين العبقريات . والواقع أن الإبداع الفني يتجاوز مادته ومصادره . أنه القدرة على دمج هذه المادة ومصادر إختيارها في تعبير جديد يدل على حرية الفرد في الخلق والإبداع لا على تبعية لعالم داخلي غامض ولا لعالم خارجي غريب.
    يتبع 2

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء فبراير 21, 2018 12:19 am